الأحد، 6 سبتمبر، 2009
لا تقل رمضان مبارك وانما قل رمضان كريم




على الرغم من أن أجواء هذا العنوان تدعوك لتخيل أن هذا المقال سياسي بالدرجة الأولى لكنى أدعي أنني سأجعله نصف سياسي ونصفى ديني ..
فالحقيقة أنني ومنذ أيام قلائل سبقت قدوم الشهر الكريم وأنا أتلقى رسائل دينية كثيرة على الايميل وعلى الفيس بوك .. كلها تخص الشهر الفضيل ولم تكن كلها تهنئة لكن منها ما كان يحمل الوصايا والعبر ومنها ما فيه النصائح المفيدة للصوم ومنها ما يخص فضل هذا الشهر الفضيل بشكل أو بآخر .. لكن الرسالة التي وصلتني وأثارت استفزازي بحق كانت رسالة عنوانها لا تقل رمضان كريم وإنما قل رمضان مبارك..

وتعجبت من تلك الرسالة بالطبع وتصورت أنها إما رسالة مازحة أو رسالة نفاق من أتباع الحزب الوطني هدفها إشعارنا أن الرئيس مبارك اسمه مبارك بجد وموجود في كل شيء حتى الشهر الفضيل نهنئ أنفسنا باسمه..!!
ومع فتح الرسالة هالني أن أجد من يدعو إلى تحريم التهنئة بشهر رمضان بلفظ رمضان كريم وأن هناك فتوى منسوبة للشيخ صالح بن العثيمين ولإسحاق الحوينى تحرم التهنئة بهذا اللفظ..
وقرأت الرسالة لأجد أعلى مستويات الجهل باللغة والدين وبالطيع التشدد الغير منطقي والذي يؤكد أننا نحيا زمن الجدل لا العمل وانطبق علينا قول الرسول صلى الله عليه وسلم " إذا غضب الله على أمه منحها الجدل ومنعها العمل"
فالفتوى تقول أن كلمة رمضان كريم غير صحيحة لآن الشهر بذاته غير كريم لأن رب الشهر هو الكريم وبالتالي لا يصح أن نقول رمضان كريم ولكن لأنه شهر بركة والرسول صلى الله عليه وسلم قد قال قد أظلكم شهر مبارك فالأولى أن نقول في التهنئة به رمضان مبارك..
وربما يكون هذا الكلام صحيحا للوهلة الأولى .. لكننا لو أردنا تحليله بدقة ومنطقية فسنكشف خطأ تلك الفتوى.. وهذا للأسباب التالية..
فأولا نحن لا نقول رمضان كريم ونتوقف عند هذا بل هي جملة لها رد .. أنا أقول لك رمضان كريم فتقول لي الله أكرم أو العكس وهذا الرد في حد ذاته ينفي تلك الفتوى لأننا حين نقول رمضان كريم.. فبالطبع لا نقصد أنه هو الكريم لكننا نقصد انه شهر كرم فنقول انه كريم لكن الله أكرم..
وهذه نقطة ... أما النقطة الثانية فأننا نقول رمضان كريم ولا نقول رمضان الكريم فنحن نصف الشهر بأنه شهر كرم ولا نمنحه كامل الصفة بأنه هو الكريم وهذا مثلما نصف شخص ما فنقول فلان كريم فهل يعنى أننا انتقصنا من قدر الله شيء حينها وهل لابد أن نقول فلان مبارك لندلل على كرمه..؟؟
فاللفظ حين يقال بدون حرفي التعريف فهو ينزع عن الشهر كونه هو الكريم وإنما اللفظ مجرد من حرفي التعريف يعنى انه شهر كرم فيه الكثير من كرم الله علينا ولابد أن نكون نحن أيضاً كرماء فيه.. وبالتالي نحن بهذه الجملة لا نقدس كرم الشهر بعيد عن تقديس كرم الله الأكرم..، بل نؤكد على أن رب الكرم هو الله


وبالعامية العادية إذا كنا نقول رمضان كريم وردها الله أكرم فماذا سيكون رد رمضان مبارك..؟؟
سأدع هذا لمخيلتكم وأضيف أن شهر رمضان بالفعل شهر مبارك وهذا لفضله ولفضل نزول القرآن الكريم فيه ولنفحاته التي لا تنتهي ويكفي أنه به ليلة هي خير ليلة والرسول صلى الله عليه وسلم اقر لنا هذا لكنه لم يقل لنا بأي لفظ نهنئ أنفسنا بقدومه ولا فضل لفظ على آخر ولا يوجد حديث واحد يمنع هذه التهنئة ويحل الأخرى.. فمن أين أتت تلك الفتوى إلا إذا كانت اجتهاد شخصي ممن أفتى بها وهو ما يعنى أننا لسنا مطالبين بالأخذ بها لأنها أصلا لا تعتمد على نص ولا أثر يدعم تلك الفتوى..
كما أن الباحث وراء تلك الفتوى سيكتشف أنها كان رد من الشيخ على سؤال حول صحة ما يقوله البعض حينما يقعون في معصية فينبهم احد لهذا فيقولون "رمضان كريم" ..، وكأن كرم الشهر يعنى ارتكاب المعاصي فيه.. وحينها شرح الشيخ أن لفظ رمضان كريم ليس صحيح للأسباب السالفة الذكر وأن لفظ رمضان مبارك هو الصحيح..
وإذن تعالوا نتخيل شخص ارتكب معصية في شهر رمضان فعاتبه احد فقال له "رمضان مبارك".. فماذا حدث..؟؟ هل اختلف الأمر..؟؟
وهل كونه شهر مبارك يبيح له فعل المعصية..؟؟

وبالتالي يا سادة نحن أمام فتوى عفوا لو قلت أنها فتوى ساذجة ولا هدف منها إلا إثارة البلبلة في عقول الناس خاصة في زمن خلت فيه العقول والقلوب من فهم صحيح الدين وصار ما نعلمه عن الدين قشور حتى بدت أسئلة الناس للشيوخ كأن الإسلام لم تنزل تعاليمه إلا من سنوات قريبة.. ولازلنا نتعلمه..!!!



ورغم أن تلك الفتوى قديمة وعمرها سنوات طويلة قد تتجاوز عشر سنوات لكنني أتحدى أن يكون هناك من سمعها من قبل.. وهو ما يجعلني أتساءل.. لماذا خرجت هذه الفتوى الآن..؟؟..ومن وراء نشرها..؟؟
وأنا لا أنكر شكي في منافقي الرئيس بغض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا مع شخصه لكن انتشار تلك الفتوى الآن يدعم الشك في كونها محاولتهم لإلباس الرئيس قدسية اكبر من حجمه كمواطن عادي جاء ليخدم البلد لا أن تخدمه البلد..
ولم نعلم يوما أن من يَخدم (بفتح الياء) يقدس ومن يُخدم (بضم الياء) يهان..؟؟!!

وأخيرا لنقل عن شهر رمضان انه شهر مبارك وهذا لا شك فيه لكن ليس هذا مقابل أن نحرم تهنئة نرددها منذ سنوات وسنوات وفجأة نكتشف أنها حرام وفقط التهنئة التي لا رد لها هي من صارت حلال وأصح..

فهذا عبث بالدين يحمل أهداف خبيثة فلعن الله من سعى إلي هذا..
وكل عام وأنتم بخير
ورمضان كريم رغم أنف كل المنافقين..







قلم / ماجد ابراهيم

التسميات:

صفحات من التاريخ في شهر رمضان


لشهر رمضان لدينا جميعا معزة خاصة جدا كلنا ننتظره من العام إلى العام لنستزيد بفيض بركاته ورحماته ومغفرة الله فيه ولأنه شهر عظيم فقد اختصه الله وحاباه بمناسبات عظيمة وأحداث تاريخية وقعت فيه وصارت علامة في تاريخنا فما رأيكم أن نأخذ جولة على مر العصور لنرى كيف شهدت أيامه المباركة من الأحداث ما لا يعد ولا يحصى... ولكي نرى معاً كم تلك الأحداث الكثيرة سنرتب تلك الأحداث ترتيبا تصاعدياً طبقا لذكراها في الشهر الكريم وليس لتاريخها..

غرة رمضان
في غرة شهر رمضان المبارك كان سنة 20هجريا.. كان الفتح الإسلامي لمصرنا العزيزة على يد عمرو بن العاص رضي الله عنه..

2 رمضان
في اليوم الثاني من رمضان كانت معركة بلاط الشهداء عام 114هجرياً بين المسلمين والفرنجة وأبلي فيها المسلمين بلاء حسنا وانتهت دون انتصار أي من الطرفين...

3 رمضان
في اليوم الثالث من رمضان كانت حادثة التحكيم عام 37 هجرياً بين كل من علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما لتولي خلافة المسلمين بعد استشهاد عثمان بن عفان ثالث الخلفاء الراشدين...

4 رمضان
وفي الرابع من رمضان عام 927 هجرياً نجح السلطان العثماني سليمان القانوني في فتح مدينة بلغراد التي كانت تعد مفتاح أوروبا الوسطى...

5 رمضان
في اليوم الخامس من رمضان عام 1367هجرياً قامت فرقة صهيونية بقيادة موشي ديان بمجزرة في مدينة اللد الفلسطينية استشهد فيها 426 فلسطيني دفعوا حياتهم ثمنا للحرية...

6 رمضان
في السادس من رمضان عام 1005 ميلادياً وصل إلى مصر العالم الكبير حسن ابن الهيثم، ملبياً دعوة خليفتها الحاكم بأمر الله الفاطمي، لإستشارته في أمر استغلال مياه نهر النيل والتحكّم في فيضانه...

7 رمضان
في السابع من هذا الشهر الكريم وبعد آذان صلاة الفجر رحل عن دنيانا سري السقطي، أحد كبار مشايخ الصوفية، وكان عابداً متنزهاً عن الدنيا..
وأيضا كان في السابع من رمضان قيام الدولة الفاطمية...

8 رمضان
في الثامن من الشهر الكريم أرسل الرسول (صلى الله عليه وسلّم) أبا قتادة الأنصاري إلى بطن غضا، للتمويه على المشركين بخط سير المسلمين لفتح مكة متبعا بذلك مبدأ أن الحرب خدعة....

9 رمضان
في اليوم التاسع من رمضان نزل المسلمون على شواطئ جزيرة صقلية واستولوا عليها لينشروا الإسلام في ربوعها، وتم فتح صقلية على يد زياد بن الأغلب...

10 رمضان
في العاشر من رمضان كانت وفاة السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها زوجة نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم
ولا ننسى أنه وفي مثل هذا اليوم كان انتصار جيشنا المصري على نظيره الإسرائيلي في حرب دمرت أسطورة الجيش الذي لا يقهر..

11 رمضان
في اليوم الحادي عشر من رمضان قدم وفد من ثقيف على رسول الله مُحَمّد صلى الله عليه وسلّم فأسلموا وكان سيدهم عروة بن مسعود قد جاء رسول الله وجيوشه منصرفة من حنين والطائف وقبل وصوله إلى المدينة أسلم وحسُن إسلامه وأستأذن الرسول صلى الله عليه وسلّم في الرجوع إلى قومه ليدعوهم إلى الإسلام ، فأذن له وهو يخشى عليه، فلما رجع إليهم ودعاهم إلى الإسلام رموه بالنبل فقتلوه، ثم ندموا.. ورأوا أنهم لا طاقة لهم بحرب الرسول عليه الصلاة والسلام، فبعثوا وفدهم هذا اليوم معلنين إسلامهم، فقبل منهم الرسول ذلك وبعث معهم أبا سفيان صخر بن حرب والمغيرة ابن شعبة لتحطيم أصنامهم...

12 رمضان
في الثاني عشر من شهر رمضان كان فتح مكة، والتي دخلها الرسول صلى الله عليه وسلم وهو يقول للذين عذبوه وطاردوه وحاولوا قتله وبذلوا كل جهدهم لفتنة أصحابه على مدار ثلاثة عشر عاماً، "ما تظنون أني فاعلاً بكم، فيقولون له: خيراً، أخٌ كريم وابن أخٍ كريم، فيقول مُحَمّد عليه الصلاة والسلام : أذهبوا فأنتم الطلقاء...

13 رمضان
في الثالث عشر من الشهر الكريم كان فتح بيت المقدس بعد وصول الفاروق رضي الله عنه لديار الشام...وكتب للنصارى أن تؤمن أرواحهم وأموالهم وكنائسهم...

14 رمضان
في الرابع عشر من شهر رمضان كان وضع حجر الأساس للجامع الأزهر الشريف في عام 359 هجرياً
وأيضا في 14 رمضان كانت وفاة محمد علي باشا في عام 1849 ميلادياً...

15 رمضان
في الخامس عشر من شهر رمضان كان مولد الحسين رضي الله عنه حفيد رسول الله وابن علي كرم الله وجهه.. وكان ذلك في عام 3 هجريا..

16 رمضان
في السادس عشر من رمضان الموافق لـ 20 فبراير عام 1799م تمت مطاردة نابليون بونابرت للمماليك في العريش ثم اندحاره أمام عكا...

17 رمضان
في اليوم السابع عشر كانت أول واهم غزوة للمسلمين وأول مواجهة بين الحق والباطل وهي غزوة بدر الكبرى التي انتهت بانتصار المسلمين بقيادة نبي الحق محمد صلى الله عليه وسلم..

18 رمضان
في الثامن عشر من رمضان الموافق عام 21 هجريا كانت وفاة سيف الله المسلول خالد بن الوليد رضي الله عنه بعد حياة حافلة بالتاريخ المشرف في ساحة الغزوات والانتصارات...

19 رمضان
في التاسع عشر من شهر رمضان عام 1375 هجريا الموافق 30 إبريل 1956م: أصدرت الحكومة التونسية قرارًا بأن يكون جامع الزيتونة بتونس جامعة مختصة بالعلم وأن تسمى الجامعة الزيتونية وأصبحت بها خمس كليات...

20 رمضان
في اليوم العشرين من الشهر الكريم الموافق 29 سبتمبر 671م تم بناء مسجد القيروان على يد عقبة بن نافع...

21 رمضان
في اليوم الحادي والعشرون من رمضان كان بدء أعمال الحفر في قناة السويس التي تربط بين البحرين الأبيض والأحمر، واستمر الحفر 10 سنوات ونصف شارك في حفرها 60 ألف فلاح مصري، وبلغ طولها آنذاك 162.5 كم، وافتتحت للملاحة في 19 نوفمبر 1869م...

22 رمضان
في الثاني والعشرين من رمضان وفي العام الأول للهجرة النبوية كان بدء إرسال السرايا النبوية لتحقيق بعض الأهداف الإسلامية، منها سرية حمزة بن عبد المطلّب إلى العيث، سرية محمد ابن مسلمة لقتل كعب ابن الأشرف، الشاعر الذي كان يحارب الإسلام بشعره وماله، وغيرها من السرايا التي ساعدت في دعم قواعد الدين الإسلامي الحنيف...

23 رمضان
في الثالث والعشرين من شهر رمضان بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم في أداء صلاة التراويح لتصبح سنة من بعده....

24 رمضان
في الرابع والعشرين من الشهر الكريم عام 1422 هجريا والموافق 9 ديسمبر 2001م : تُوفي صائد الدبابات الشهير في حرب أكتوبر 1973م "محمد عبد العاطي".. والذي عُرف بصائد الدبابات، وسجلوا اسمه في الموسوعات الحربية كأشهر صائد دبابات في العالم...

25 رمضان
في الخامس والعشرين من شهر رمضان عام 8 هجريا والموافق 15 يناير عام 630م بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد لهدم الأصنام ومنها العزى، كما بعث عمرو بن لعاص لهدم سواع، وبعث سعد بن زيد الأشهلي لهدم مناة، فأدَّى كل منهم مهمته بنجاح..

26 رمضان
في السادس والعشرين من رمضان كانت عودة نبي الأمة محمد صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك وهي الغزوة التي تخلف فيها بعض الصحابة وقاطع رسول الله كعب بن مالك وصاحبيه إلى أن رضي الله عنهم..

27 رمضان
في السابع والعشرين من رمضان فُرضت زكاة الفطر في المدينة المنّورة، ويقال لها أيضاً صدقة الفطر...



28 رمضان
في الثامن والعشرين من شهر رمضان عام 9 هجريا والموافق 1 يناير عام 631م جاء وفد ثقيف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعلنوا دخولهم في الإسلام... وشهد مثل هذا اليوم أيضا خطبة القائد الشهير طارق بن زياد لجيشه ليحثهم على المجاهدة لفتح بلاد الأندلس...

29 رمضان
في التاسع والعشرين من الشهر الكريم رحل في مدينة بخاري بأوزبكستان الإمام العلاّمة البخاري علامة الحديث النبوي الذي جمع صحيحه في واحد من أشهر الكتب الدينية وهو صحيح البخاري...

30 رمضان

في آخر يوم من أيام هذا الشهر المبارك كانت وفاة الصحابي الجليل عمرو بن العاص رضي الله عنه الملقب بداهية العرب في عام 43 هجريا عن عمر يناهز 100عام...

وبالتأكيد انه من الرائع أن نستعيد تاريخنا المزهر ولكن دون أن نركن إليه ونظل نتحدث عن أجدادنا وماضينا الناصع دون أن نتقدم أو نبني حاضرا يليق بأحفادهم... أتمنى أن ننظر جميعا إلى ذلك الجزء الضئيل الذي عرضته من ماضينا المجيد لنحلم أن يصبح هو مستقبلا لنا...

قلم / سارة الشامي

التسميات:

رمضان وحجاب البنات..!!



من رحمة الله بنا ودلائل حبه لنا أنه أنعم علينا بالكثير والكثير من الفرص حتي ننجح في اختبار الدنيا وننتقل إلي نعيم الآخرة بأبسط وأسهل الوسائل والطرق وأيضا لم يفرض علينا شيئا إلا بغرض حمايتنا والرأفة بنا ، وليس كما يعتقد البعض علي أنها مصدر للاجهاد والتعذيب ويتخذها ماده للهو والمزاح ،
ورمضان تلك الهدية الرائعة التي أنعم بها الله علينا مره في العام ولكنه نعمة تساوي آلاف الأعوام، فهو باب للعفو والمغفرة وفرصة رائعة لصلة الرحم ولقاء الأحباب والأصدقاء والأقارب علي مائدة واحدة، وأيضا فرصة جميلة للقاء روحاني رائع مع الخالق جل علاه ففية ليلة من حظي بها ودعي فيها استجاب له في الحال..
قال تعالي : ( وما أدراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من ألف شهر )
بعد كل هذه الفضائل التي يأتي بها ذلك الشهر الكريم والتي تحتاج إلي أنهار من الأحبار لكي نتحدث عنها ونصف روعتها ، ومهما نكتب لن نستطيع أن ننتهي من الحديث عنها إلا أن هدفي هنا ليس الحديث فضائل الشهر الكريم بقدر ما أريد التركيز في الحديث على نقطتين أخريين..

الأولى تتمحور في مجرد سؤال وهو : ماذا سيكون إحساسك إذا أعطي لك شخص يحبك هدية غالية الثمن..؟؟ وغاية في الرقة والأناقة وقمت بتمزيقها أمامه دون أي سبب أو وجه حق..!!! ماذا سيكون إحساسه أو إحساسك.. لو حدث لك هذا الموقف..؟؟ قبل أن تجيبون والإجابة معروفة سلفنا دعوني أذكركم أنكم تفعلون هذا مع الله عز وجل فترفضون هداياه وتسيئون استعمالها..
نعم فرمضان هدية وهدية عظيمة للأسف لا نحسن استغلالها فشهر رمضان ليس شهر الفضائيات ولا الحفلات الغنائية ولا حتي شهر للنوم والطعام فقط..!!
فالصيام لا يقتصر عن الامتناع عن الطعام والشراب بل هو امتناع عن كل ما يغضب الله فهو شهر الروحانيات فقط لا غير أفلا تستطيع أن نعطي لله شهر واحد في السنة وتكسب أيضا رضاة وتوفيقة وحبه..

النقطة الأخرى خاصة بالبنات ولأنها أقوي الفضائل بعد الصلاة تعمدت ذكرها في العنوان وهي الحجاب.. وللفتيات أقول .. أختي العزيزة الحجاب ليس غطاء للرأس فقط ولا منظرا للشياكة والأناقة والتغيير ، الحجاب فضيلة وفريضة ورمز للتدين والعفة والطهارة والحياء وحماية من الله عز وجل لبنات حواء وبما أن موضوعنا عن رمضان فسيكون الحديث عن تعلق الحجاب برمضان .. فإلي كل فتاه لم تتحجب بعد وإلي كل فتاة تنوي ارتداء الحجاب ثم خلعة بعد رمضان.. أقول لكي عزيزتي وأذكرك أن الرسول صلي الله عليه وسلم قال ( إنما الأعمال بالنيات وإن لكل امرئ ما نوي ) ورب رمضان رب بقية السنة فكيف تطيعه في شهر وتغفلي عنه بقية الشهور..

وفي هذا الصدد يحكي أنه كان يوجد رجلان يسكنا في نفس منزل واحد ولكن في طوابق مختلفة فكان الرجل الذي يسكن في الطابق الأول رجل كثير الذنوب لم يترك إثما إلا وفعله والذي يسكن في الطابق الآخر رجل وصفه الناس بالتقوي والورع وكثرة العبادة وفي يوم أشتاق العاصي إلي الطاعة فقرر الذهاب للرجل الصالح وأشتاق الصالح للمعصية فقرر الذهاب للرجل العاصي ومات كل منهما علي السلم فدخل الذي وصفة الناس بالصلاح النار ودخل العاصي الجنة لمجرد النية..
فإذا أردتي عزيزتي ارتداء الحجاب في شهر رمضان فانويها نية دائمة وليس مؤقتة وأدعي الله عز وجل أن يهدي قلبك له وأن يثبتك عليه..
وتأكدي أن الصلاة والحجاب فرصة رائعة للتقرب من الله وأول طريق الهداية ولا تسمعي لمن هن غير محجبات والتي تدّعي الواحدة منهن تقربها من الله عز وجل دون الحاجة للحجاب فالقريب من الله ينفذ فرائضة ويحترم أوامره فكيف ستكون قريبة من الله وهي لا تنفذ أساس الفرائض وأعظمها وأكبرها وهي الصلاة والحجاب فالتقرب من الله أفعال وليس كلمات وليس كل ما يخرج من اللسان يكون من قلب صادق..
وأخيرا أدعوا كل محجبة أن تلتزم بارتداء الملابس الفضفاضة فلا يليق بالفتاة المحجبة أن تضع غطاء الرأس على رأسها ومفاتن جسدها ظاهرة للشباب كأنها دعوة لإفساد صومهم.. وحتى في غير الصيام .. لا يليق بالفتاة المحجبة أن تثير نظر الرجل لها وإلا ما فائدة الحجاب.. ووالله إن الحجاب ليجعل لكل فتاة نور في وجهها ما تشعر به إلا كل محجبة فاللهم ما ثبت إيمانكم واللهم أعنا جميعا على شكرك وذكرك وحسن عبادتك وكل عام وأنتم بخير..
ودمتم بخير

قلم / مريم ممدوح شلبي

التسميات:

رمضان يعلن العصيان



ينساب لهواجسكم بالتأكيد تساؤلات جمة ماذا..؟ وكيف..؟ ولماذا..؟؟ يعلن شهرنا الكريم العصيان والإجابة هنا تحتاج منا العودة بالزمن للوراء وامتطاء جواد أصيل يساعدنا للغور في دهاليز ذكريات أجدادنا التي توارثناها عنهم للتنقيب وإسدال ستار الزمن وغباره عما تركه رمضان من بصمه حفرت بالعقول لا يستطيع الدهر محوها فقد كان رمضان ذا طابع خاص يهل بنفحاته العطرة منذ بزوغ هلاله وتظل ليله لا تنسى فيخرج الأطفال في الشوارع مبتهجين ويهنئ كل فرد الآخر وكأنها ليله عرس فتبدأ كل أسره في التفنن لصنع الزينة وأول وليد للشهر الكريم وهو (فانوس رمضان)
وبالطبع تشرع في التعاون مع الجيران لجعل الشوارع كلوحه فنية متقنة الصنع يسطع منها البهجة والسرور..

وفى أول يوم وقبل الآذان بالتحديد يتجمع الصغار فرحين متظاهرين بالصوم عند المدفع الكبير وينتظرون صوته الذي يعد بمثابة طوق نجاه ليعلن الإفطار ويتجمع الكبار لأداء الصلاة ثم تجتمع الأسرة ويكون لهذا التجمع مذاق خاص لا يدرون مصدره..
وبعد الإفطار يخرج الأطفال حاملون فوانيسهم الخاصة منتظمين في صفوف متناغمة وبأصوات وديعة يرددون الأغاني التراثية للشهر الكريم ويملئون الشوارع بالغناء والصياح واللعب والبراءة في منظر بديع يخطف الأنفاس..
أما حين يحين الليل فتجد أنه يحيط بظلامه هاله من الطمأنينة والهدوء ويتخلله صوت ملائكي يدعو الناس للقيام من سباتهم للاستعداد للسحور وهذا هو الزمن الجميل الذي لقد ولى..
وأكثر ما يميز جماله وحده الأديان فقد كان المسيحي يفرح من قلبه بفرحه أخيه المسلم وكذلك اليهودي وفى كثير من الأحيان كان يدعوه لتكون وجبه الإفطار في بيته ليشاركه بهجته..
أما الآن فقد نحرت الأيدي الخبيثة المشاعر الجميلة بيننا وأصبح رمضان ذا إيقاع سريع لا نلحظ وجوده فقد خفتت البركة وبهت ضوء الطمأنينة واستحال الهدوء لصخب مزعج وأستبدل الأطفال متعتهم الخاصة بالخروج واللعب في الجلوس بالبيت ومتابعه ما تتحفنا به القنوات التلفزيونية من برامج وغيرها مما تجذب الكبار قبل الصغار..
فغاب التجمع وأصبح رمضان غريبا في زمننا وباتت الشوارع مضاءة بزينة براقة ولكنه بريق مزيف ..، فقد أتقن أصحابها مهنة أخرى غير صنعها وحتى فانوس رمضان طالته أيادي غريبة بدلت ملامحه العريقة وأضافت عليه أغاني مستبدة بديله لأغانينا التراثية الأصيلة وذلك لمواكبه العصر(وأسالوا المفتش كرومبو )


فعذرا شهر رمضان..
لقد استبحنا هدوءك وأخفينا ملامحك وسوقناك في درب لا تعلم نهايته..
ورغم ذلك لم تستسلم و أعلنت عصيانك.. فمازلت أرى نور المساجد ساطعاً بحضورك ويشجو سمعي صوت الأذان مهللا بقدومك..
مازال عبق عطرك الخاص يحيط بالصغار المجتمعين عند مدفع إفطارك والسكينة عند كل صلاه تحيط بليلك الصاخب..
مازلنا نشعر بشهرنا الفضيل رغم الرتم السريع الذي صار يصارعه في هذا الزمن..
ولا يزال شهر رمضان يأتينا ويتجلى علينا برحمه بأوله ومغفرة في أوسطه وعتق من النار في نهايته....
والفائز من استغل تلك الفرصة حق الاستغلال..

قلم / مروة الفخرانى

التسميات:

ها هو قد أظلكم شهر المسلسلات..!!


ها هو قد جاءنا من جديد شهر رمضان الكريم .. ها هو قد عاد لكنه عاد في زمن اختلف تمام الاختلاف عن الماضي البعيد وحتى القريب..
فللأسف هناك طقوس اختفت تماما ولم يعد لها وجود وطقوس جديدة ظهرت ربما لاختلاف الناس وظروفهم وحياتهم عن الماضي..

ومن أهم تلك الطقوس والظواهر التي انتشرت في السنوات الأخيرة بشكل ملفت "المسلسلات الرمضانية" التي صار المصريون يقضون جل أوقاتهم لمتابعتها وصارت أكثر أوقاتنا أمام الشاشة الصغيرة لمشاهدة مئات المسلسلات الرمضانية علي مئات القنوات الفضائية المختلفة..
وكأن شهر رمضان صار هو شهر المسلسلات والتنافس الفني بين الفنانين والقنوات المختلفة وليس شهر العبادة والتقرب من الله عز وجل..

وفي كل عام يزداد الأمر سوءاً .. فبعدما كان الفنان يمثل عملا واحدا في رمضان صرنا الآن نرى الفنان الواحد يقوم بأكثر من عمل يعرض في شهر رمضان فقط ومع افتتاح العديد من القنوات المتخصصة صرنا نرى تلك القنوات وهي تفتتح يومها بالمسلسلات وتقدم لنا مسلسل كل ساعة وصرنا نرى ونسمع ونقرا عن الحرب الشرسة التي تدخلها تلك القنوات لتتنافس بشراء المسلسلات لأشهر الفنانين لتنفرد بالعرض الحصري الخاص بها وتعرض هذه المسلسلات ليل نهار..

وكأن شغلهم الشاغل صار هو تضيع وقتنا في رمضان ليشغلونا عن قراءة القرآن والدروس الدينية وصلاة التراويح والتهجد وقيام الليل وغيرها من الطقوس الدينية التي لم تكن تخلو منها ليلة من ليالي رمضان حتى الماضي القريب والتي كانت تحمل طابعا مختلف وصفاء روحيا متجددا..

ومن الأشياء التي اختفت وما زلت ابحث عنها في ليالي رمضان "المسحراتي" الذي كان ينبهنا بوقت السحور فهو أيضاً لم يعد له وجود بعد ان صار وجوده بلا فائدة فمن الذي ينام الآن ليستيقظ قبل الفجر من اجل وجبة السحور لقد قام الدش وما عليه من قنوات فضائية بالواجب وزيادة وقدموا لنا مغريات السهر أمام المسلسلات حتى الصباح.. حتى ربما ننسى أنه يجب أن نتسحر..!!

ورغم أن مواجهة تلك الظاهرة ربما هو أمر سهل فقط بعدم متابعتها إلا أن نفوسنا الضعيفة تنبهر بالكثير من تلك الأعمال فلا يمكننا أن ننكر أن تلك المسلسلات والبرامج الرمضانية غيرت كثيراً من عاداتنا وتقاليدنا نحن المصريين وقللت من جهودنا في العيادة ومنا من ضعف ونسي أنه في شهر عبادة ومنا من يحاولون أن يكونوا معتدلين بين ما يتابعونه وما يجب عليهم فعله في الشهر الكريم ومنا وهم قلة من ينصرفون تماما عن التليفزيون في شهر رمضان..

لكن من منا يستطيع أن يكبح جماح شهواته ونزواته في الشهر الكريم ويعطى هذا الشهر حقه أو يستفيد من نفحاته وبركاته حق الاستفادة ... من منا لا يزال يراه شهر العبادة لا شهر المسلسلات..

طبعا هناك البعض الذين سيؤكدون على أنه من يريد التعبد والصيام فليبتعد عن المسلسلات.. لكن وللأسف ما يحدث منذ ما قبل بداية الشهر الكريم أن معظم القنوات تعلن عن برامجها ومسلسلاتها بشكل مكثف حتى يلفتون نظرنا فنقرر أن نتابع عملا واحدا أو عملين وما إن نشاهد العمل حتى يتبعه الثاني والثالث وننسى ما قطعناه على أنفسنا من وعود وهذا أمر طبيعي فلسنا جميعا أقوياء حتى نستطيع أن نغمض أعيوننا وأذاننا..
لكننا منا من حاول ولا يزال يحاول .. هذا هو السؤال الذي ستكون إجابته لديكم..
ونحن نأمل ونحلم أن يأتي اليوم الذي يدرك فيه القائمون على صناعة الأعمال الفنية أن شهر رمضان شهر للعبادة وليس شهرا للبرامج والمسلسلات..

واللهم أعن الجميع على طاعتك والاستفادة من نفحات الشهر الكريم
وتقبل منا جميعا صالح أعمالنا وصيامنا وقيامنا

قلم / نهي عبد العزيز

التسميات:

كيف تتغلب على العطش في رمضان ..؟؟

لا شك أن ارتفاع درجة الحرارة هذه الأيام يؤدي إلى العطش الدائم ويجعل من صومنا صوما به نوا ما من المشقة خاصة مع نوع الغذاء الذي يتناوله الصائم والذي يعلب دورا كبيرا في حماية الصائم من العطش أو بإشعاره بالعطش حسب نوع الأكل الذي يتم تناوله في السحور

ولكن ولكي نتغلب على الإحساس بالعطش يمكننا إتباع النصائح التالية :

1- تجنب تناول الأكلات والأغذية المحتوية على نسبة كبيرة من البهارات والتوابل بخاصة عند وجبة السحور لأنها تحتاج إلى شرب كميات كبيرة من الماء بعد تناولها..

2- حاول أن تشرب كميات قليلة من الماء في فترات متقطعة من الليل..

3- تناول الخضروات والفواكه الطازجة في الليل وعند السحور فإن هذه الأغذية تحتوي على كميات جيدة من الماء والألياف التي تمكث لفترة طويلة في الأمعاء مما يقلل من الإحساس بالجوع والعطش ..

4- تجنب وضع الملح الكثير على السلطة والأفضل وضع الليمون عليها والذي يجعل لها طعم أفضل ويمنحك الشكل الأفضل للسوائل التي بها..

5- ابتعد عن تناول الأكلات والأغذية المالحة في شهر رمضان وخاصة في وجبة السحور مثل السمك المالح مع الامتناع عن تناول الطرشي تحديدا عند السحور لأن هذه الأغذية تزيد من حاجة الجسم إلى الماء

6- يعتقد بعض الأشخاص أن شرب كميات كبيرة من الماء عند السحور يحميهم من الشعور بالعطش أثناء الصيام وهذا اعتقاد خاطئ لآن معظم هذه المياه تكون مياه زائدة عن حاجة الجسم لذا تقوم الكلية بفرزها بعد ساعات قليلة من تناولها.. بل إن الإكثار من السوائل في رمضان خاصة بتناول العصائر الصناعية المختلفة والمياه الغازية يؤثر بشدة على المعدة ويقلل من كفاءة الهضم وحدوث بعض الاضطرابات الهضمية.. وبالطبع يفضل العصائر الطبيعية وينصح أيضاً بعدم شرب الماء المثلج عند بداية الإفطار وهذا لآن الماء المثلج لا يروي العطش بل يؤدي إلى انقباض الشعيرات الدموية وبالتالي ضعف الهضم لذلك يجب أن تكون درجة الماء معتدلة أو متوسطة البرودة وأن يشربها الفرد متأنيا وليدفعه واحدة

أيضا من المعتقدات الخاطئة أن دفع الطعام بالماء أثناء الأكل يساعد على الهضم والحقيقة أنها طريقة خاطئة لأنها لا تعطي فرصه للهضم أصلاً

ولا ننسى أن ننصح أيضا بعدم شرب العصائر المحتوية على مواد مصنعة وملونة بألوان صناعية والتي تحتوي على كميات كبيرة من السكر وقد ثبت علمياً انها تسبب أضرار صحية بالغة للجهاز الهضمي وحساسية لدى الأطفال لذلك ينصح باستبدالها بالعصائر الطازجة والفواكه..

وكل عام وأنتم بخير

منقول بتصرف

التسميات:

للمصحف رب يحميه



لا شك أننا جميعاً كمسلمين على وجه الخصوص ندرك قيمة القرآن الكريم والعظيم في قلوبنا وأهميته لنا.. لكن قبل أن يستفزكم هذا العنوان دعوني أقدم لكم مقدمة لهذا الموضوع ثم أفهمكم مغزاه..

فمع اقتراب شهر رمضان المعظم تنهال علينا دوما سواء على ايميلاتنا أو على حسابتنا على الفيس بوك كم هائل من الرسائل الدينية الخاصة بشهر رمضان منها وربما أكثرها ما يحمل طابع التشدد ومنها ما يحمل طابع الخرافة وقليل للأسف ما تكون رسائل هادفة بحق..
لكن الملاحظ أن عدد كبير من الرسائل تتكرر منذ سنوات بنفس الصيغة تقريباً.. وقد انتقل أسلوبها إلى صنع مجموعات (جروبات) خاصة بها على موقع الفيس بوك..
تلك الرسائل هي التي تحمل عنوان من عينة "تحداني مسيحي أن اجمع مليون مسلم في مجموعة واحدة" ،، "تحداني يهودي أن اجمع مش عارف كام مليون مسلم في مجموعة واحدة.." وبهذا الشكل دوماً إلى أن وصل هذا الأسلوب السمج إلى السخرية منه نظراً لابتذاله الشديد فصارت الموضة الجديدة تحداني تمراوى أن اجمع مليون ديابي في مجموعة واحدة أو تحداني زملكاوى أن اجمع مليون اهلاوى في مجموعة واحدة وعلى شاكلة هذه الأمثلة الكثير والكثير من النماذج التي تضحكك أحياناً ونسخر منها أحيان أخرى ومنها من يصيبك بالنرفزة الحقيقية لأنه ببساطة لو افترضنا نجاح هذا التحدي فماذا بعد جمع المليون عضو .. ما الذي سيحدث وماذا سيصنعون بتجمعهم في مجموعة واحدة .. إذن نحن نقع ضحية رهان اثنين أمام بعضهم البعض وقد يكون الرهان وهمي أصلاً ولا وجود له من الأساس..

وفيما يخص القرآن الكريم تصلني على الأقل بشكل شخصي رسائل كثيرة على الفيس بوك تحديداً من التي تقول "تحداني فلان أن اجمع مليون شخص يدافعون عن القرآن في مجموعة واحدة لأنه في اليوم الفلاني سيقومون في الدولة الفلانية بحرق القرآن.. الموضوع هام وعاجل وخطير يا جماعة لازم يبقى لينا دور ده قرآن ربنا.." ،، طيب وماذا بعد أن نتجمع في مجموعة واحدة ماذا سنفعل بتجمعنا هذا وكيف نمنع حرق القرآن..؟؟ وإذا صحت المعلومة فهل تجمعنا في مجموعة واحدة سيجعلهم يتراجعون والمسلمون أصلاً في اضعف أحوالهم حالياً.. وأضعف من أن يثير تجمعنا خوف في قلوب أي كيان.. خاصة عندما يكون تجمع الكتروني كهذا التجمع..!!

وعلى الإيميل رسائل كثيرة تقول نفس سياق الكلام تقريبا وفي النهاية إرسلها إلى كل من عندك جزاك الله خيرا .. طيب بعد ما أبعتها والناس اللي عندي كلها تعرف إن القرآن ها يتحرق يوم كذا ها نعمل إيه.. ها نسافر كلنا للدولة دي علشان نقولهم وحياة النبي بتاعنا ما تحرقوش القرآن بتاعنا..!!
أم كيف سنجعلهم لا يحرقون القرآن.. ثم إذا كانت هذه الرسائل تصل بشكل شبه دوري بنفس السياق تقريباً ومنذ سنوات وربما فقط تختلف بتغيير التواريخ والبلاد وكثيرين بالطبع وقعوا في الفخ المزيف وأرسلوا الرسائل لكل من عندهم فماذا كانت النتيجة..؟؟ هل تراجع من أراد حرق القرآن عن فعلته ام فعلها بالفعل..
ولماذا لم نعرف أخبار حرق القرآن في هذا اليوم المزعوم هل أتحرق ولا رجعوا في كلامهم ولا إيه اللي حصل بالضبط..؟؟
ولماذا أول من يرسل تلك الرسالة هو وحده من عرف بموعد حرق القرآن المزعوم..؟؟

وطبعا أنا لست في حاجة للحديث عن مكانة القرآن في قلوبنا.. وأهمية أن ندافع عنه بقلوبنا وعقولنا وكل ما نملك.. لكن السؤال كيف ندافع عنه..؟؟

فهذه الرسائل تذكرني دوما بما سبق وأطلق عليه الكاتب محمد فتحي جمعية الثواب بالعافية فهي رسائل دوما تستحثنا على ما مفترض انه يجلب لنا الثواب لأننا ندافع عن القرآن .. لكن ماذا لو لم يكن لها تأثير يذكر.. بل ربما يكون تأثير سلبي..!!
نعم..، فالذي يحدث غالباً بعد تكالبنا على إرسال تلك الرسائل هو انه إذا وجد أصحاب مِلل أخرى خلف تلك الدعوى فهم يسخرون منا ومن تكالبنا على شيء لا نتيجة له فربما يكون هذا التحدي إذا كان حقيقيا تحدى به خبث بحيث إذا حدث وجمع هذا الرقم فعلا من البشر في مجموعة واحدة فيحدث التحدي كناية فينا ويحرق القرآن خاصة وانه تجمع الكتروني من خلف أجهزة الكمبيوتر أي لا قيمة له.. فماذا إذن فعل تجمعنا في مجموعة واحدة أو ماذا فعل تكرار إرسال الرسائل إلا أنهم سخروا منا..

لذلك دعوني أعود لمحاولة الإجابة على السؤال المطروح وهو كيف ندافع ونحافظ على القرآن الكريم.. وقبل أن أجيب دعوني هنا فقط أعود بكم لقصة جد النبي صلى الله عليه وسلم عندما أتى أبرهة قاصدا هدم الكعبة واستولى جنوده على اثنين من ابل عبد المطلب ثم طلب أبرهة أن يأتي له كبير قريش وكان هو عبد المطلب فذهب له وقال له ألك شكوى قال اخذ جنود اثنين من ابلي فقال جئت اقصد هدم الكعبة وتسألني في ابل قال أنا رب الإبل أما البيت فله رب يحميه.. وهي جملة شهيرة كلنا نعرفها ونعرف مدى إيمان عبد المطلب بالله حين قالها فلم يكن في مكة شخص حريص على الكعبة وكانت الأصنام حولها كثيرة وقريش عدد قليل وجيش أبرهة عددهم كبير فماذا تفعل المواجهة بينهم.. كان الطبيعي أن تكون المواجهة ربانية وبقوة من لا يقهر..

وقد تذكرت هذه الجملة الآن لأقول للجميع كما للبيت رب يحميه للمصحف رب يحميه.. فماذا يفيد تجمعنا وإرسال الرسائل ضد حرق القرآن وكثيرين لا يحفظونه ولا يقرءونه أصلاً..!!
فإذا كنا نريد أن نحافظ على القرآن فلنعمل به أولاً ولنحفظ من آياته قدر استطاعتنا ولنسعى لقراءته دوماً ولو بالقليل والأهم من قراءته أن نتدبره ونعمل بما نفهمه وان نقرأ تفسيره فإذا حدث هذا سنكون أقوى بكثير من الآن وستختفي أصلاً مظاهر عدم احترام القرآن.. لأننا سنكون احترمنا القرآن..
وها هو شهر القرآن قد هل علينا والفرصة بين يدينا لنثبت حبنا للقرآن عن حق فليس مهما أن نختمه مرتين وثلاثة في الشهر الفضيل .. الأهم أن نعيه ونفهمه ونتدبر آياته فلنقرأ فيه ولنحفظ منه ولنترك مهمة الحفاظ عليه لخالقه ونقول لأعداء القرآن للمصحف رب يحميه أليس هو القائل
" إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون"... صدق الله العظيم
من فضلكم أرسلوا هذا المقال لـ 30 من أصدقائكم وستسمعون خبرا حلو الليلادي..!!

ماجد إبراهيم

التسميات:

فانوس كرومبو وبلح هيفاء

يسير الأب في السوق حائراً .. يل متعجبا ومندهشاً محلات كثيرة تعرض فوانيس رمضان لكن أيا منها لا صلة له بشهر رمضان ولا بالشكل الذي اعتدنا عليه.. وبينما لا يزال حائرا تقع عينيه عليه.. نعم هذا هو ما طلبه ابنه.. يسأل عليه وبعد مجادلة في الثمن الباهظ يقتنيه من أجل عيون ابنه ويسير عائدا للمنزل حاملا بين يديه لعبة صغيرة لشخصية المفتش "كورمبو" ومفترض فيها أنها فانوس رمضان..

وهذا أمر طبيعي في زمننا هذا لأن أطفال هذا الزمن لم تعتاد على فوانيسنا النحاسية اللون المصنوعة من الصاج الرقيق فقد ولدوا في عصر صارت فيه الفوانيس ملونة بألوان كثيرة زاهية ومصنوعة من البلاستيك، فلم يعد هناك وجود للفانوس النحاسي ذي الشمعة الذي لم يعتاد على استخدامه أطفال هذا الزمن..

تلك الفوانيس القديمة التي طالما ما "لسعت" أيدينا أثناء إشعالنا شموعها لننيرها ونلعب بها، ولا تكف عيون أمهاتنا عن ملاحقتنا أينما ذهبنا خوفا من الشمعة وسقوطها..

ومثلما يتغير الزمان ونتغير نحن أيضاً، تغيرت تفاصيل الاحتفال.. حتى فوانيسنا أصبحت بلاستيكية ملونة وناطقة والطعام الذي يجب علينا الاقتصاد فيه إعمالا بمبدأ المساواة فيما بيننا أصبحنا نغدق فيه..



حتى أسماءه تغيرت من "البلح الأبريمي" ذلك الذي نفطر علية مع اللبن فلم يعد كذلك بل أصبح يسمى بلح هيفاء أو نانسي وإليسا..وكلا على حسب شكله.. أعنى سعره..

وزمان عندما كنا أطفالاً "مغفلين" كنا نسير في طرقات منازلنا حاملين تلك الفوانيس النحاسية وما إن نسمع صوت مسلسل ألف ليلة وليلة حتى "نرمية" في أي مكان.. ونذهب فورا لمتابعة المسلسل..

أيمكنكم تذكر كم مرة جرحت قدمكم من جراء مشيك علية بعدما تركته هنا دون أن تعي نصائح أهلك بعدم تركة على الأرض حتى لا يجرح قدم أحدكم.

وكم مرة أمسكت بإحدى الأقمشة وظللت طوال الليل تلمع زجاج فانوسك لعل "عفركوش" يظهر لك فتطلب منة طلباتك البريئة أن يجعل أمك توافق على لعب الكرة بالشارع مع أصدقائك ليلا وأن تخرجك معهم ليلة الوقفة.... وان تتخلص من الواجب المدرسي الثقيل.. وربما أن تتخلص من المدرسة نفسها..

وبالله عليك كيف يمكن لطفلنا الآن تلميع الفانوس وكيف سيتمكن من استخدام خيالة لتصور ما سيحدث حين ظهور العفريت..؟؟!!
مسكين هذا الجيل فلم ينعم بخيالنا وكأنة خلق ليرى كل شيء بواقعية مفرطة..

الغريب في الأمر وهو السؤال الذي يشغلني كثيرا هو كيف تم السماح باستيراد تلك الفوانيس الغير المناسبة تماماً لعادتنا وتقاليدنا وما اعتدنا عليه خاصة انه يتم استيرادها من بلاد لا يعرفون شيئاً عن أغانينا الرمضانية أو تراثنا الفني ولا يعرفون قيمة وحلاوة لمتنا في انتظار تعليق الفانوس عند بلكونة المنزل أو بابه..
كيف تم هدم التراث وتشويه الماضي بواقع قبيح.. من الذي تعمد أن يشوه الحس الفني لدى أطفالنا بقبول استيراد هذه المسوخ المسماة فوانيس رمضان.. فصارت أي لعبة لا علاقة لها بشكل الفانوس فانوساً..

ورغم انتشار تلك الفوانيس البلاستيكية "عديمة اللون والطعم والرائحة" إلا أن فوانيسنا القديمة لازالت موجودة في بعض الأماكن وتعلن أنها الأبقى فيمكننا بنظرة على محلات الفوانيس أن نرى عبق التاريخ في الفوانيس الضخمة التي تصنع في مصر من الصاج وصارت تعمل بالكهرباء الآن لكنها تحمل أشكالاً جميلة .. وربما هي مرتفعة الثمن نسبياً..، لكنها تحمل صورة الماضي الجميل ويمكن أن تشعر بها أكثر عندما تراها في مناطق كالسيدة زينب، والحسين، والموسكي وخان الخليلي..

فهناك فقط ستتمكن من تنفس رائحة رمضان ومتابعة شريط ذكريات ماضيك،
هناك فقط ستجد الكنافة اليدوية وستراقب بائع القطائف أثناء عملها..
هناك ستجد للحياة طعم الماضي ورائحة السعادة ستملئ رئتيك..
عسى أن يعود الماضي ليغير سوء الواقع..

قلم \ بسنت صلاح

التسميات:

في رمضان اللى يعيش ياما يشوف



دوما عندما يحل علينا شهر رمضان الكريم نرى في مصرنا الحبية العجب العجاب..
فنرى من كان يهمل المصحف طوال العام وقد صار ينكفئ على المصحف قرابة الـ 24 ساعة يومياً ولا يتركه أبدا ومن لم يكن حريص على الصلاة صار يحرص على الصلاة بانتظام ويحافظ حتى على السنن والتراويح... والتي لم تكن محجبة نراها تتحجب والشاب اللي كان دايما بيعاكس بنات بيبطل يعاكس البنات.. واللي كانت بتلبس ضيق وملابس مثيرة تقول مش ها البس ضيق عشان رمضان.. واللي كانت بتحط مكياج بتبطل عشان رمضان..
وطبعا من الجميل أن نزيد من طاعتنا في شهر رمضان لكن أن ننسى الله طوال السنة ونتذكره في شهر رمضان فقط فهذا هو الأمر الغريب.. أليس رب رمضان هو رب السنة كلها والسؤال الآن ... اللي افتكر المصحف في رمضان ودلوقتى على طول المصحف في أيده ليه مش بيفتحه طول السنة..؟؟
وليه تلاقى الشاب اللي بيلبس مثلا سلسلة يقول مش ها البس سلسلة وأنا في رمضان..؟؟
والأعجب لما نلاقى ناس بتمسع أغاني كتير وتيجي في رمضان يقولوا مش ها نسمع أغاني رغم إنها لو حرام تبقى حرام طول السنة ولو حلال برضه تبقى حلال طول السنة..
حتى علاقة البنات مع الشباب بتتغير في رمضان فتجد المرتبطين عاطفيا بشكل مش رسمي يقولوا بلاش نتقابل في رمضان.. طيب هو يعنى ربنا كان مسافر (حاشا لله) طول السنة ورجع في رمضان..
وطبعا نبص نلاقى المساجد اللي كانت دايما بالعافية فيها صف أو أتنين دلوقتى مفيهاش مكان لرجل... طبعا أنا مش ضد ده .. ولا زعلان من التحسن للأفضل بس مش معقول نتغير بالشكل الحلو ده في رمضان ونرجع بعد رمضان ولا كأننا كنا ملتزمين.. وطائعين..

يعني إحنا في شهر رمضان بيتحول مجتمعنا تقريباً لمدينة فاضلة ..
البنات محتشمات والشباب محترمين
وغالبا هتلاقي محدش بيسرق ولا بينصب
المساجد ممتلئة والقران يقرأ طول الوقت
وغالبا محدش بيشاكل حد إلا شديدي العصبية
وكلمة الله يسامحك تلاقيها تبقى على كل لسان



طيب ليه بنبقى مخلوقات تانية في رمضان وغيره لأ..؟؟
ليه اللي بيصلى الفجر حاضر في رمضان مش بيصلى خالص بعدها أو على الأقل ما بيدخلش المساجد تاني..؟؟
وليه اللى مش محجبة تبقى مثال للاحتشام في رمضان
طيب هو أنى وجه من دول هو وجهنا الحقيقي فعلا
الوجه الحلو في رمضان
ولا الوجه السيئ اللي في غير رمضان
يا ترى إحنا اللى بيصلى حاضر كل الصلوات وبيقرأ القرآن على طول ومش بيعاكس ولا بنت ولا بيتكلم وحش مع حد زى ما بنعمل في رمضان...

ولا إحنا اللي بيصلى على ما تفرج ومش بيسيب واحدة معدية إلا ويعاكسها وبينم طول الليل والنهار...
إحنا ده ولا ده..؟؟
ولو كنا واحد فيهم..
أزاى شخصيتنا بتجمع المتناقضات دي في جسم واحد..؟؟
أزاى اللى بيجرى عشان الفجر في رمضان ولو لقي الجامع زحمة بيصليه في الشارع
هو هو اللي مش بيصلى بانتظام في غير رمضان..؟؟

أزاي البنت اللى بتكون مش محجبة وبتحط مكياح عمال على بطال بشكل منفر
بتبقى في رمضان ملتزمة جدا وممكن تلبس إسدال كمان..؟؟
طب منين ده ومنين ده..؟؟
وليه هذه الازدواجية..؟؟

وها يفضل السؤال قائم
وأنا عن نفسي مش لاقي له إجابة
وبرضه ها تفضل مصرنا في رمضان نقول عليها
اللي يعيش ياما يشوف

قلم / أحمد ........

التسميات:

كيف نصوم رمضان دون معاناة وبدون جوع وعطش وصداع ودوخة؟

طبعا كلنا مع قدوم شهر رمضان في شهور الصيف ولا يزال سيفعلها أكثر في السنوات القادمة نتساءل جميعاً كيف نتغلب على متاعب الصوم في شهر رمضان..
فكيف نصوم بشكل صحيح وصحي؟ وما هي آداب الإفطار والسحور الصحيحة؟ وكيف نأكل في رمضان من دون أن يؤثر صيامنا على نشاطنا وحركتنا؟ وكيف يمكن أن يكون شهر رمضان فرصة لإنقاص الوزن وتحقيق الرشاقة؟

وتعالوا معنا في هذا الموضوع نقدم لكل نصائح أهل العلم في هذا الصدد..

أولا ... كيف نصوم رمضان بدون معاناة؟؟؟

لا شك أن هناك عدد من القواعد الأساسية التي تضمن لنا الصيام بدون معاناة، ومن أهمها الحرص على تناول الإفطار الصحي وأسلوب تناول الطعام، إلى جانب مكونات الوجبات.
والإفطار الصحي هو الذي يلبي متطلبات جسم الصائم من الطعام، ويتسق مع طبيعة الجهاز الهضمي المتأثرة بتغير نظام التغذية في رمضان، ويعين الصائم على الصوم بدون معاناة من الجوع والعطش والوهن والصداع.. ويساعده أيضاً على أداء العبادات والنوافل أثناء الليل..
ولتحقيق تلك الغاية، فإن الإفطار الصحي يجب أن يلبي متطلبات الجسم من العناصر الغذائية الضرورية مثل (السكر والماء) لأهم أعضاء الجسم الحيوية (المخ والجهاز العصبي)، ودفع الجوع، ويجب أن يكون هناك دوما وجبة خفيفة بين الإفطار والسحور والتي يطلق عليها الغبقة والهدف منها استكمال الإفطار أي تحقيق بعض الشبع والتمتع بالطعام.. في حين أن الهدف من السحور هو تزويد الجسم بالماء والطعام الذي يحقق إشباعا ذا مفعول أطول نسبيا..




ثانيا... ما الأسلوب الأمثل لتناول الطعام في رمضان؟

علينا أن نبدأ الإفطار بارتشاف الماء والسوائل والمشروبات، وليس تناولها بسرعة تجنبا للقيء وسوء الهضم والانتفاخ.. ولابد من مضغ الطعام جيدا ولزمن طويل، وتناوله على صورة لقيمات صغيرة.. لأن مراكز الشبع بالمخ تنشط خلال عشرين دقيقة من تناول الطعام، وهذا حتى تقي نفسك التخمة والسمنة وسوء الهضم..
ومن المفضل أن نبدأ الإفطار بتناول رطبات لتسعف المخ بالسكر والماء معا في زمن قياسي تأسيا بالرسول الكريم، صلى الله عليه وسلم ولا نزيد طعاماً على الرطب، إنما نتوجه إلى أداء الصلاة لتسريع امتصاصه وتهيئة الجهاز الهضمي لاستقبال الطعام. كما يجب الحرص على تناول ثلاث وجبات وهي الفطور والغبقة والسحور، لأن ذلك يعد من حسن التغذية.
وحتى تستقيم وظائف الهضم ولا نتعرض لزيادة الوزن، فإن تناول الطعام بحد ذاته يعد نوعا من الرياضة الداخلية للجسم، يحرق أثناءها قدرا معتبرا من الطاقة، وهو ما يسمى بالتأثير الحراري للغذاء.. ومن الأفضل بدء الفطور بالحساء والمشروب الساخن الذي ينشط الجهاز الهضمي ويحرض الشهية على نحو مرغوب مع الاعتدال في تناول المشروبات خلال الوجبة وتجنب التخمة لأنها مسببة لمشكلات الهضم والسمنة، كما أنها تقعد الصائم عن الحركة وتجعله متكاسلا عن أداء العبادات لأن معظم الدورة الدموية حينها تتحول إلى الجهاز الهضمي..

ثالثا.... مكونات الوجبات....

في الأغلب ينصح دوماً بتناول الحساء والشراب مع القليل من السلطة عند الفطور وذلك لسهولة ويسر هضمها، وتناول الوجبة الرئيسية بدون إفراط، على أن تؤجل الحلوى إلى الغبقة أو بعدها لتجنب سوء الهضم وعدم الإفراط في تناول الحلوى حتى لا تؤدي إلى السمنة..

رابعا... ما أهم الأعراض غير المريحة التي قد تصاحب الصائم خلال رمضان؟



أهمها يتمثل في الجوع والصداع والإمساك والفتور والكسل.. ويمكن التغلب على الجوع بالحرص على السحور وتأخير تناوله لقبيل آذان الفجر قدر المستطاع، كما يمكن التغلب على العطش بتناول الكفاية من الماء بين الفطور والسحور إلى جانب تناول الأغذية الغنية بالماء كجزء أساسي في الوجبات كالسلطة.. مع الحد من تناول الأغذية الغنية بالملح التي تزيد من حاجة الجسم للماء وتزيد من العطش كالمخللات والأجبان المالحة..
كما أن الإكثار من تناول الأغذية والمشروبات الغنية بالسكر يزيد من حاجة الجسم للماء وقد تؤدي إلى الإسهال.. وكذلك يؤدي الإفراط في تناول اللحوم والأسماك والدجاج إلى أن يستخدم الجسم مخزونه المائي للتخلص من المركبات السامة ...


خامسا.... ما الذي يسبب الصداع لدى الصائم؟؟؟

واحد من أهم أسباب الصداع أثناء الصيام هو الإمساك المزمن أو ارتفاع ضغط الدم أو انخفاض أو نقص السكر أو إدمان القهوة والشاي..
ويعالج الإمساك بتحسين مكونات الوجبات من ناحية النوعية، وذلك بتناول الخضار والسلطة والفواكه المختلفة والطازجة ..

سادسا.....ما الذي يؤدي إلي الإحساس بالإرهاق والكسل..؟؟

غالبا ما يعود الإحساس بالإرهاق والكسل إلى قلة النوم واضطرابه أو إلى التخمة بسبب امتلاء المعدة بالطعام أو إلى عدم تناول السحور مما يؤدي إلى الإحساس بالجوع والضغط كما قد يكون انخفاض ضغط الدم سببا في ذلك...



سابعا.... ما هي أهم النصائح التي تقدم للذين يعانون من السمنة للاستفادة من الصوم بالحصول على جسم صحي أكثر نحافة؟

يعد شهر رمضان فرصة عظيمة جداً لبدء نهج مختلف في التغذية يساعد على تصحيح وزن الجسم.. فهو شهر العبادات والتقرب إلى الله، فتدخل النفس السكينة والتوازن والاستقرار.. فلا تكون هناك حاجة للنهم والشراهة القسرية الناتجة عن الضغوط والإجهاد، وهذا أمر مهم لتصحيح وظائف الشهية..
كما أن نمط الأكل المحدد في الفطور والغبقة والسحور ينظم الهضم والشهية وكذلك انشغال العقل والقلب بالعبادات والقربى إلى الله والتسابق في ذلك يصحح الشهية ويزيد من معدل حرق الطاقة وينأى بالشخص عن الإفراط في الطعام كي يؤدي العبادات... والإسراف في الطعام هو المسبب الدائم لكل الإمراض والمهلك الأساسي للصحة..
لذلك يعد شهر رمضان فرصة هامة لتقليل تناول الطعام وخاصة الأطعمة التي تكثر بها الدهون والسكريات.. مما يساهم في تخفيض وزن الجسم كثيراً..

ثامناً ... لماذا يشعر الصائم بالكسل بعد الإفطار.. كيف نحول رمضان إلى شهر نشاط وحركة..؟؟

غالبا ما يعقب وجبة الإفطار قدر من الحاجة إلى الاسترخاء لان الدم يغادر أطراف الجسم والمخ متوجها إلى العضو المحتاج إلى تغذية وهي المعدة والجهاز الهضمي، فيغالب الإنسان الكسل وربما الإغفاء... ويستغرق ذلك نحو نصف الساعة ويزيد عليه كلما أسرف الإنسان في تناول الطعام ولذلك يفضل دائما الاعتدال في تناول الطعام فهو السبيل لعدم الوقوع فريسة للكسل والإغفاء فنحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع..

تاسعاً ... ما هي آداب الإفطار والسحور الصحية؟؟....

- خير آداب الإفطار والسحور هو الإقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الأمر وذلك بالحرص على تعجيل الافطار على قليل من التمرات أو الرطب أو الماء ثم القيام لصلاة المغرب لتهيئة الجسم للهضم ثم استكمال الفطور والاهتمام بالاعتدال في الطعام والشراب.
كذلك الحرص على تأخير السحور إلي ما قبيل صلاة الفجر ومن يدرك الفجر عليه أن يؤدي صلاة الفجر وهناك حديث عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فيما معناه أن الله جل جلاله يتجلى إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل ليجيب الداعي إذا دعاه ويجيب المضطر وهو وقت عظيم فما أحب أن يؤدي الإنسان الطاعة لله وقت السحور..
والسحور يعتبر الوجبة التي يرتكز عليها جسم الصائم في تكوين رصيد من الطاقة المسعفة لخلايا المخ والأعصاب بالتغذية أثناء نهار الصوم وتروية الجسم بالماء الضروري لتحمل الصوم..
وأعاننا الله وإياكم على الصوم وتقبل الله منا ومنكم
وكل عام وأنتم بخير

منقول بتصرف

التسميات:

ورفعنا العلم



ما الذي يحدث .. كان السؤال هو ما ينطق به لسان حال دولة إسرائيل بأكملها ومن خلفها حلفائها من الغربيين .. إن الصدمة والرعب التي أصابت إسرائيل لم تكن لمجرد اندلاع الحرب .. فإسرائيل حكومة وشعبا ًوجيشا ً كانوا جميعا ً على أتم الاستعداد للحرب ولم تكن بالأمر المفاجىء لهم .. فكانت إسرائيل على المستوى السياسي تتوقع نشوب الحرب بل كان هناك تفكير في توجيه ضربة استباقية لإجهاض الاستعدادات المصرية السورية للحرب.. وعلى المستوى العسكري كانت درجة الاستعداد بين الجنود الاسرائيلين في أقصى درجاتها قبل اندلاع الحرب بأسبوع ، بعد سيل المعلومات الاستخبارية عن احتمال اندلاع الحرب .. حتى أن الجنود الإسرائيليين استعادوا للقتال بإفطار يوم كيوبور ، بعد فتوى من حاخامات إسرائيل تتيح عدم الصوم أثناء القتال .. فالحقيقة تشير بوضوح إلى أن تلك الصدمة لم تكن نتيجة مباشرة لاندلاع الحرب ولكن للكيفية التي سارت عليها الحرب خاصة على خط القناة .. فقد كانت المفاجأة في الإعداد والتخطيط المصري المحكم للحرب .. كانت المفاجأة في الأداء البطولي للجندي المصري والاستخدام المتقن لأله الحرب في البر والبحر والجو..



وكانت المفاجأة الحقيقية للإسرائيليين في أنهم وجدوا أنفسهم لأول مرة في مواجهة حقيقية أمام المصرين وجها ً لوجه .. وجدوا جيشاً غير ذلك الجيش الذي واجهوه في السابق .. ومقاتل تختلف صورته عن تلك الصورة التي رسمتها الحرب السابقة في أذهانهم .. وكان سر الصدمة التي أصابت إسرائيل والذهول الذي عم حلفائها وجعل الجميع يتساءل ما الذي يحدث ؟؟

هو ما جعل أغلبهم يظن عن طريق الخطأ أن الجيش الروسي هو الذي في مواجهتهم لا الجيش المصري ، وهو الظن النابع من عدم المقدرة على التصديق ومواجهة الحقيقة .. حقيقة أن الجيش المصري وقدرات المخطط والمقاتل المصري .. حتى أن الهم الأكبر للقادة الميدانين لجيش الاحتلال الإسرائيلي طوال الأيام الأولى للحرب كان العثور على ما يثبت ظنهم بالعثور على ضابط أو جندي واحد روسي في صفوف الجيش المصري على الرغم من تيقنهم من كذب الظن..

وهنا تبرز أهميه قرار الزعيم الراحل أنور السادات بطرد الخبراء الروس وعودتهم إلى بلادهم قبل اندلاع الحرب .. فبالفعل كان العالم بأكمله غير قادر على استيعاب حجم الانتصار وتصديق أن العقول والسواعد المصرية هي التي تقف وحدها خلفه..




لقد جاءت عملية العبور العظيمة بأقل الخسائر في الوقت الذي قدر فيه العسكريون خسائر الجيش المصري إذا حاول العبور بـــ 80 % من حجم قواته .. بمعنى آخر أن يباد الجيش إذا حاول العبور .. وهو ما يعنى من وجهة نظرهم التي تجهل حقيقة الإنسان والمقاتل المصري ، أن المصريين قاموا بفعل المستحيل وما لا يمكن تخيله على أرض الواقع..
ولست أميل إلى التفاخر بالماضي فالماضي قد ذهب والمستقبل هو الآت
ولكن وبعد مرور أكثر من 35 عاما ً على نصر السادس من أكتوبر والعاشر من رمضان أليس علينا البحث عن ذلك المعدن النادر الكامن في جينات كل منا..
لن نسميها روح أكتوبر أو بركه رمضان ..
ولكن لنقل روح المقاتل المصري الأصيل..
ولكن السؤال الأهم أين ذهبت تلك الروح ؟؟

قلم / أحمد عادل الفقي

التسميات:

السبت، 23 مايو، 2009

غبنا كثيراً عنكم

لكننا غبنا لنعود بشكل افضل

موقع المجلة اقترب من موعد الافتتاح

والذى سيكون افتتاح تجريبى ايضا حتى نهاية العام الحالى

ليكون الافتتاح الرسمى مع بداية عام 2010


وخلال ساعات سيتم تحديث المجلة بعدد جديد

ونعلن لكم انه خلال الفترة القادمة

وحتى افتتاح المجلة على السايت الرسمى لها



سنغير سياسة تحديث المجلة

فبدلا من التحديث اسبوعياً او نصف شهريا

سنحدث المجلة بشكل شبه يومي

لأننا تصلنا احيانا على بريد المجلة

موضوعات حصرية لا يصح تاجيل نشرها الى

موعد تحديث المجلة

لذلك كل ما سيصلنا من اعمال جيدة خلال الفترة القادمة

سيتم نشره بشكل مباشر

وهذا تمهيداً للعمل في موقع المجلة الرسمى بنفس الرتم


ننتظر أرآئكم وتعليقاتكم

والأهم

اقتراحاتكم


أسرة تحرير المجلة

التسميات:

الأحد، 19 أبريل، 2009
صورة وتعليق

كل عام وأنتم بخير

غدا هو يوم عبد شم النسيم





وبما ان اشهر ما نتسلى به في شم النسيم هو تلوين البيض


فدعونا نعرض عليكم الصور التالية


لتضعوا لها التعليقات المناسبة













التسميات:

كيف بقي شم النسيم من عصر الفراعنة إلي الآن..؟؟

كل عام وأنتم بخير..
غداً نحتفل في مصر بعيد شم النسيم ذلك العيد الذي يرجع تاريخ الاحتفال به إلى عهد الفراعنة أنفسهم فليس صحيح ما يثار حول كون هذا العيد عيد يهودي لآن احد أهم أعياد الفراعنة كان هو عيد شم النسيم..
وقد انتقل لليهود عن طريق مصر الفرعونية ومنهم انتقل إلى الأقباط حتى ظل يحتفل به إلي يومنا الحالي بل صار في العصر الحاضر عيدا شعبيا يحتفل به كل الشعب المصري إلي الآن..

ويرجع بدء احتفال الفراعنة بهذا العيد رسميا إلي عام 2700 ق.م وبالتحديد إلي أواخر الأسرة الفرعونية الثالثة على الرغم من أن بعض المؤرخين يؤكدون أنه كان معروفاً ضمن أعياد هيليوبولس ومدينة ( أون) وكانوا يحتفلون به في عصر ما قبل الأسرات..

وقد أطلق الفراعنة علي ذلك العيد اسم عيد شموس أي بعث الحياة ثم تم تحريف الاسم علي مر السنين وخاصة في العصر القبطي إلي أسم شم وأضيفت بعد ذلك كلمة النسيم نسبة إلي نسمة الربيع التي تعلن وصولة..!
وعيد شم النسيم عند الفراعنة يرمز إلي بعث الحياة وكان الفراعنة يعتقدون أن ذلك اليوم هو أول الزمان أو أول بدء خلق العالم..!

وكان الفراعنة يحتفلون بعيد شم النسيم مع بداية ليلته الأولي بالاحتفالات الدينية ثم يتحول مع شروق الشمس إلي عيد شعبي تشترك فيه كل طوائف الشعب المختلفة كما كان الفرعون الملك وكبار الدولة يشاركون في هذا العيد , فيخرج الناس إلي الحدائق ، والمتنزهات حاملين معهم أنواع معينة من الأطعمة التي يتناولونها في ذلك اليوم مثل البيض والفسيخ والخس والبصل..

وكانوا يحملون معهم أدوات لعبهم وآلات موسيقية وتتزين الفتيات بعقود الياسمين ويحمل الأطفال سعف النخيل المزين بالألوان والزهور وتقام حفلات الرقص الزوجي والجماعي وكما تجري المباريات الرياضية والحفلات الغنائية والتمثيلية..

ولكن ربما يتبادر إلي الذهن كيف استمر هذا العيد بالتحديد إلي الآن ولماذا لم يختفي مثل كثير من الأعياد الفرعونية..؟؟

والحقيقة أن هذا الأمر يعود إلي بنوا إسرائيل الذين نقلوا معهم عيد شم النسيم عند خروجهم من مصر حيث أنه – أي شم النسيم – وافق يوم خروجهم من مصر..!

وقد احتفل بنوا إسرائيل بالعيد بعد خروجهم من مصر ونجاتهم من الغرق وأطلقوا عليه "عيد الفصح" والفصح كلمة عبرية معناها – الخروج أو العبور – كما اعتبروا هذا اليوم رأسا لسنتهم العبرية تيمنا بنجاتهم واحتفالاً واحتفاءً ببداية حياتهم الجديدة..!

وعندما دخلت المسيحية إلي مصر جاء "عيد القيامة" موافق لاحتفال المصريين بعيد شم النسيم فكان احتفال النصارى – بعيد القيامة – في يوم الأحد ويليه مباشرة عيد "شم النسيم" في يوم الاثنين وذلك في شهر"برمودة" من كل عام..
وهكذا انتقل هذا العيد من الفراعنة إلي اليهود إلي النصارى إلي عصرنا الحالي..
واستمر هذا الاحتفال تقليداً متوارثاً بيننا يتناقله الأجيال عبر السنين والعصور يحمل نفس المراسم ونفس الطقوس ونفس العادات والتقاليد التي لم يطرأ عليها تغيير منذ عصر الفراعنة إلي الآن..

قلم/ نهي عبد العزيز

التسميات:

احكي من قلبك – 2



هو شخص يملك عدد كبير من المشاعر المختلطة
أحيانا تجده في قمة تفاؤله
وأحيانا تجده في قمة الإحباط
ومع ذلك هو لا يستسلم لاحباطاته..
ومتمسك بكل أحلامه..
ولا يتنازل عنها..
مهما أحبطته بعض القيود..
وهو يخطوا في طريقه لتحقيق أحلامه
بخطى ثابتة مستقره.. و .....
وهادئة..
لذلك يحقق النجاح خطوة.. خطوة
فحقق نجاح لا بأس به على قدر ما سعى
وقدر ما اجتهد..
وظني انه سيحصل على مكانة كبيرة جدا في القريب العاجل

وأنا منذ أن عرفته
وأيضا عرفته مثل صبري في نفس الزمان والمكان
وهو مقر جريدة شباب مصر
لا طيب الله ثراها
فأنا لا أخجل من إعلاني لكره هذا المكان
وكرهي لصاحبه بل وعدائي له
واستمراري في محاربته حتى أنل حقي المفقود لديه..

فأنا لا احمل لهذا المكان أي ذكرى طيبه غير ذكرى واحدة فقط
هي مجمل ذكريات في تعرفي على أصدقائي الصحفيين
الذين تعرفت عليهم هناك واللذين استمرت علاقتي مع معظمهم حتى الآن..
باستثناء من تخلوا عن أحلامهم الصحفية..
وربما هذا هو مكسبي الوحيد في هذا المكان..

أقول ومنذ أن عرفت صاحب تلك السطور
وأنا أرى فيه قدرة هائلة على الحلم..
والتشبث بالنجوم
لكنه يحتاج في رفقته من يعينه على التحليق في الهواء
لينل أحلامه..
فهو صاحب هذا الحلم الذي يضمنا معاً الآن..
نعم..
فمجلة نحلم كفكرة مجلة تجمعنا كمجموعة أصدقاء معاً
كانت فكرته..


لا أتذكر من هو صاحب اسم نحلم ربما يكون صبري..
لكنى أتذكر أن صديقي وحبيبي محمد التهامي
وهو من أحكى من قلبي اليوم عنه
كان قد اقترح فكرة عمل مجلة الكترونية تضمنا معاً
وكان قد فكر في تسميتها طز
ربما كان الاسم لذيذ رغم غرابته
لكن الآراء اجتمعت على انه لن يكون اسم صالح للمجلة
وفي غيابي عن أسرة كلام شباب (صفحة شباب مصر التي كنا نحررها معاً)
لإقامتي بمدينة العريش حينها
فوجئت بخروج المجلة للنور فجأة تحت اسم نحلم
وسعدت لهذا جدا رغم أنني كنت أتمنى أن أشارك في ظهور الحلم..

المهم ولآن ليس هذا هو موضوعنا الآن..
فقد حدث هذا الأسبوع حدث اسعدنى للغاية
رغم أنى أراه ليس ذو شأن كبير جداً
لكنه ليس بقليل أيضاً
وهو فوز العبد لله في مسابقة اكتب عن كتاب
التي أقامتها إذاعة حريتنا مؤخراً
والكتب هو كتاب صديقي العزيز محمد التهامي
الذي اعتبر أن فوزي هو فوز له
لآن كتابه يستحق ما هو أكثر من هذا
فهو كتاب هادف ورائع..
ويحتاج فقط لطبعة ثانية أفضل في الإخراج الفني..
والحقيقة أنني عندما علمت عن مسابقة اكتب عن كتاب
كنت بالفعل قد كتبت مقال عن الكتاب وأسعى لنشرها في أكثر من مكان
لكنى صدمت بان احد شروط المسابقة ألا يزيد المقال عن 500 كلمة
وكان مقالي أكثر من 850 كلمة وهنا كانت المنشقة في أن اختصره
بما لا يخل بعرضي للكتاب وهو ما عاونتني فيه الزميلة العزيزة
إيناس حليم وهو ما اشكرها عليه
والمهم أنني أرسلت المقال في أخر يوم للاشتراك في المسابقة
لأعلم بالأمس أنني فزت في المسابقة
وبالمركز رقم 17
وما أسعدني حقاً رغم أنني لم أكن ابحث عن هذا الفوز أو احرص عليه
هو أنني اعتبر أن الفوز فوز لمحمد
ولأفكارك المتجددة دوما التي تجعلني دوما سعيد بأنني عرفته في يوم من الأيام
وان كنت أرى أننا لازلنا لم نحقق أحلامنا معاً
وأتمنى أن يحدث هذا قريبا
وأن يثمر التعاون بيننا النجاح الذي نتمناه
فإلى صديقي العزيز محمد التهامي
لك منى كل الحب..
والتقدير..
والاعتزاز..
قلم / ماجد إبراهيم

التسميات:

مقدرتش احقق منايا

مشيت في طريق طويل
كنت فاكر إني ها وصل للنهاية
و لما مشيت كتير
لقيتني رجعت للبداية
قلت أنا هبدأ تاني
يمكن أوصل للنهاية
وفضلت أمشي أمشي
وأخيراً لقيت منايا
بنت في جمالها
يتكتب عنها رواية
قلت أروح لها
وأبدأ معاها الحكاية
و لقيتها بتحري مني
ولقتني بجري وراها
وفضلت تجري مني
وفضلت أجري وراها
وفجأة..!!
صحيت من النوم
ووصلت أخيرا للنهاية
أني حتى في الحلم
مقدرتش أحقق منايا

خواطر / أشرف شافعي

التسميات:

افتتاح مكتبة بدرخان







انضمت أول أمس الجمعة إلي مجتمع الثقافة المصري مكتبة جديدة ومركز ثقافي جديد ومميز ليساهم في إثراء الحركة الثقافية المصرية.. بشكل كبير..
إنها مكتبة بدرخان التي تم افتتاحها رسميا بالأمس.. والتي تعتبر أول مكتبة ومركز ثقافي يفتتح في منطقة الهرم وتحديدا في 7 شارع أستوديو الأهرام وهي مقامة في فيلا المخرج الكبير على بدرخان.. وتقع المكتبة على مقربة من أكاديمية الفنون.. وعدد كبير من الاستوديوهات الموجودة في تلك المنطقة..
والمكتبة يمتلكها المخرج الكبير على بدرخان وقد أسسها في الدور الأرضي من فيلته الواقعة في هذا الشارع..

وقد شهد حفل الافتتاح حضورا مكثفاً من الجمهور العادي بالإضافة لحضور العديد من الشخصيات العامة في كل الأوساط الثقافية والإعلامية ومن الفنانين.. ومنهم الفنان محمود حميدة والذي حضر للتهنئة بصحبة ابنتيه والفنان عبد العزيز مخيون والفنانة انتصار والفنانة إيناس مكي والمخرج محسن احمد والمخرج مجدي احمد علي..
وحضر من جريدة الدستور الأستاذ إبراهيم منصور رئيس التحرير التنفيذي وزوجته الأستاذة دعاء سلطان وعدد كبير من صحفيين الجريدة بالإضافة إلى صحفيين من معظم الصحف المصرية كان أبرزهم صحفيين جريدة اليوم السابع وجريدة البديل..
هذا غير الحضور الكبير للعديد من الكتاب الشباب الذين صدرت لهم مؤخرا اعملا مميزة لاقت نجاح كبير من أمثال احمد العايدى ومحمد خير ومحمد فتحي وإيهاب عمر وبالطبع لم تترك القنوات الفضائية تلك الفرصة دون أن تتواجد لتغطية هذا الحدث الثقافي الكبير ومنهم قناة روتانا وقناة أوربت وقناة دريم..

وقد التقينا بالمخرج الكبير على بدرخان ليحدثنا عن المكتبة فقال: المكتبة دي بوضعها الحالي ما كنتش في بالى وإنما أنا كنت بحلم بتحويل المكان ده من زمان لمركز ثقافي حضاري نجتمع فيه كمثقفين وأدباء وفنانين..
وعملت ده فعلا حيث أنشئت جمعية أهليه أسميتها جمعية النسور الصغيرة وكان هدفها أنها تهتم بالأطفال الموهوبين وتنمى قدراتهم بس مقدرناش نستمر فيها بالشكل اللي يرضينا وكان اللي بيشغلنا إننا عايزين نعمل مركز ثقافي اكبر من كده بس كانت عندنا مشكلتين وهي إما إننا نعمله من خلال جمعية أهلية غير قائمة على الربح حتى لا نتعرض لأي مشاكل قانونية أو من خلال عمل نشاط يدر دخل علينا لكي نتمكن من الصرف على المكان لكن هذا يحتاج إلى إجراءات كثيرة وكنا في حيرة أيهم نفعل..؟؟ ومنذ فترة التقيت بإيهاب عبد الحميد الذي كان يتمنى فتح مكتبة في منطقة الهرم أو الجيزة وأنا كنت احلم بأن اقيم مركز ثقافي كبير والتقت الفكرتين وقررنا معا عمل المكتبة التي سيكون بها الاثنين معا.. النشاط الثقافي غير الربحي بالإضافة لبيع الكتب..



وإحنا بإذن الله عندنا برنامج كبير نعد له حاليا للنشاط الثقافي وها يشمل ندوات وأمسيات شعرية ومناقشات للكتب وحفلات توقيع للروايات وورش تنمية لفن كتابة القصص والسيناريو وورش لتنمية مهارات الأطفال في الرسم والكتابة كذلك سيكون لدينا نادى للسينما بيهتم ويهدف لإتاحة الفرصة للسينمائيين المستقلين لعرض أعمالهم وإبداعهم سواء أفلام روائية القصيرة أو طويلة او تسجيلية.. وكل ما يشغلني الآن في المكتبة هو أن تتحول المكتبة إلي مركز ثقافي شامل بإذن الله..

أما احمد السعودي المسئول عن النشاط القافي بالمكتبة فيقول.. الحمد لله الفكرة بوادرها يبشر بالخير ونحن سعداء يهدا الكم الكبير الذي شرفنا اليوم وأحب أضيف على كلام أستاذ علي بدرخان أننا بالفعل أسسنا جمعية أهلية جديدة لخدمة أهالي المنطقة تحمل اسم جمعية بدرخان للثقافة والفنون وهى جمعية ثقافية فنية تهتم بالناس جميعا بكل فئاتهم عكس الجمعية السابقة التي كانت تهتم بالأطفال بشكل اكبر..
ونحن نعد أيضا لإقامة معارض فنية خاصة بالفنانين التشكيلين وبالمصورين الصحفيين ونعد لإقامة دورات تدريبية في كل مجالات تكنولوجيا المعلومات كما نفكر في الإعداد لندوات تحمل أفكار هامة لمناقشة مشاكل المجتمع مثل الحديث عن الهجرة الغير الشرعية والجديد أننا لن نتناول بالتحليل أسباب الهجرة الغير شرعية وإنما سنتناول فكرة الهجرة الشرعية وكيف يكون سبيل الهجرة إلى أي بلد بشكل محترم.. فيذهب المهاجر لها وهو على علم بكب شيء فيها أي بتجهيزه وتهيئة للمكان الجديد الذي سيحيى فيه..

وحتى لا نقطع مع الأطفال الذين بدأنا بهم أول نشاط ثقافي هنا.. قررنا أن ننظم رحلات ترفيهية للأطفال ورحلات ثقافية أيضا ومنها ما هو تحت عنوان اعرف بلدك بهدف توعية النشء وزيادة معارفهم عن بلدهم..
هذا غير تنظيم رحلات المصايف لأهالي المنطقة والاستعداد لتنظيم رحلات الحج والعمرة بإذن الله..

وبعد اخذ جولة داخل المكتبة وجدنا تنظيما رائعا للمكتبة من الداخل وتقسيم لكل أنواع الكتب وتصنيفها حسب اسم مؤلفها وحسب الإصدار الأحدث وحسب الناشر..
والمكتبة تحتل الدور الاراضى بفيلا بدرخان و يسعى فريق العمل بالمكتبة إلى تحويلها إلى بيت متكامل للفنون، أشبه بنفس فكرة ساقية الصاوي..



وتنقسم المكتبة من الداخل إلي أربعة حجرات عرض تشمل قاعات عرض الكتب الصادرة عن دور النشر المصرية والعربية والأجنبية وقاعة معارض وحديقة عامة مجهزة للاحتفال والندوات وبيت للهدايا يقدم مجموعة مميزة من الأعمال الفنية والحلي والصور والمصنوعات اليدوية وقاعة للأنشطة.. وقاعة أخيرة للورش التدريبية بالإضافة إلى ركن في حديقة المكتبة يسمح لروادها بقراءة بعض الكتب.


وقد أعلنت إدارة المكتبة أنها على أتم الاستعداد لتقديم خدمة توفير الكتاب المطلوب خلال 48 ساعة حال عدم توفره في المكتبة.. وبهذا تصبح مكتبة بدرخان أول مكتبة عامة كبرى خارج نطاق وسط المدينة وأول مكتبة لخدمة منطقة الهرم وفيصل ومحافظة الجيزة بشكل عام..
متابعة وتصوير / ماجد إبراهيم

التسميات:

لا يرون ولا يسمعون ولكنهم يثرثرون

كلما كانت هناك جلسة نقاشيه بين مجموعة وجاء الحديث عن أحوال البلاد والعباد في مختلف الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لمحاولة إيجاد حلول لمشاكل حالية تجد مناقشات كثيرة وأراء أكثر.. وهذا على كافة المستويات المختلفة من حوارات في الجلسات العادية أو الإعلامية وحتى على شبكات الإنترنت.. ومن ضمن هذه الآراء يوجد أراء ومقترحات جيدة وقد يؤدي تطبيقها إلى تطوير كبير في أحوال المجتمع .
ومن بعض عيوب هذه الآراء والمقترحات أن بعضها تنصب على عاتق الحكومة بشكل كبير جداً وليس على الأفراد.. ويعيب هذه الآراء واعتمادها على الحكومة – في رأيي – ليس فقط لأنها ألقت المسئولية عن كاهلها فقط..
ولكن السبب الأهم أن هذه الآراء تظل حبيسة أفواه تثرثر ولكنها تجد آذان تعي وعيون تتفهم من المسئولين عن تنفيذ هذه الاقتراحات.. أو أنها تصل لكن دون نقطة وصل بين ما في هذه الاقتراحات من صعوبات أو ما يعيق تنفيذها لعدم التواصل بين من يقترح هذه الاقتراحات وبين من بأيديهم تنفيذ هذه الاقتراحات فتجد فجوة كبيرة بين الطرفين فهم لا يسمعون بعضهم البعض ولا يرون بعضهم البعض ولكنهم يثرثرون بما لديهم كل منهم على حدا دون نقطة تماس..
حتى الاقتراحات القائمة على استغلال فئات الشعب المختلفة بكل فئاته خاصة جهود الشباب تجد أننا نضع أيدينا بشكل جيد جداً على المشكلات المرسخة في مجتمعاتنا والكل يعرف أن توضيح المرض واكتشاف مكمنه هو أول الطريق لاكتشاف العلاج فالشفاء بعد ذلك بتوفيق وإذن الله..

ولكن للأسف نحن نقف على اكتشاف المرض ووضع بعض النظريات دون محاولة لتطبيق هذه النظريات وتحويلها لعلاج عملي على المرض والمريض للخلاص من الآفة والعيش حياة صحية سليمة..

فتجد من يشتكي المرض ومن يسعى لاكتشاف سبب المرض ومن يضع بعض الحلول لهذا المرض ولكن كل طرف يعمل في اتجاه معاكس للآخر فكل طرف منعزل عن الآخر لا يسمعه ولا يراه.. ولكنه مازال يثرثر إما بالشكوى وإما بوضع نظريات لحل المشكلة..
مجرد ثرثرة لا تتحرك على أرض الواقع ننتفع بها ونحولها من ثرثرة بلا فائدة إلى حلول واقعية تطبق على أرض الحياة..
فنحن بحاجة إلى مد جسور التواصل بكل الأطراف لعلنا نتماثل الشفاء سريعاً..
وقد تكون هذه الكلمات أيضاً مجرد ثرثرة..
لا تضع حلاً لمشكلاتنا بكل أسف..

قلم / جيهان علي

التسميات: